خرجت كعادتي لأشتَمَ هواء الصباح العليل، هواء الربيع الذي لا مثيل له وبعد مرور ساعة من الجري قررت ان اجلس على المقعد لأستجمع قواي قليلآ كان امام عيناي منظر فَتَّان كان هنالك رجلاً يمسك بيد امرأة على مايبدو انهم قرروا ايضا استغلال روعة الصباح تمر من جوارهم فتاة صغيرة جميلة تبيع الازهار وماكان منه الا ان يشتري لها ازهار البنفسج لقد تَقَشْعَر جسدي وعلت ابتسامة دافئة حلوه وجهي، تنفست من اعماق روحي وخرجت من فمي جملة :- كم هو عظيم هذا الحب ليأتي صوتًا جَشُرَ فظ لوَّث لي اذناي ويقول:-

-هه حقآ! اضحكتني وما الشيء العظيم في مشاعر مؤقت مزيفة قصيرة المدى اسابيع قليلاً وستبدأ علاقتهم بالفتور يستبدل ذلك الذي يدعى بالحب بالنفور من ثم الكره وسيفترقان كهذا بكل بساطة وسيبقى الكره الأمر الوحيد الذي يربطهم.

* العفو منك يا سيد لكني لا اشاطرك الرأي فالحب شيئآ فطري عظيم لا تسطيع الحكم على الجميع بأن حبهم مزيف أو مؤقت فنحن عندما نتكلم عن الحب، العشق، الغرام، الهيام الهوى والولع  لسنا نذكر مجرد كلمات الكلمة واحدة منهم تعبر عن مليار من المشاعر النقية الطاهر الصادقة مجموعة من المشاعر المترابطة متماسكة في بعضها البعض كالروح التي لا تفارق الجسد الا عند الموت وتترك خلفها عطرا رَيّا أَخَّاذ سَرْمَدِيٌّ لا يمكن زواله، شيئآ حقيقية لا ينحصر فقط بين العاشقين بل بين الام وطفلها بين العائلة ،الوطن،الاخوة،الصداقة،السلام ،العمل،الحلم ،الموهبة ،للورود والسماء لصوت عصفور الصباح الفصول، للرب العظيم، كل شيء حولنا خلق بالحب وقابل للحب، فالحب هو الراحة والامان كلمة كبيرة لها وزنها لمجرد ذكرها ينشرح القلب والبال يطمئن.

-الم تلاحظي ان كل شيء ذكرتيه أعلاه عبارة عن سيناريو دراميّ بحث ليس له وجود سِوَى في الافلام والروايات والقصص اما هنا على ارض الواقع الكره هو الأقوى هو الذي يفرض سلطته هو الذي يدفعك لكي تستلذ في تعذيب وتدمير كل ماتريد بشكل مباشر او غير مباشر النصر دائمآ حليفه .

* لربما تزلزل كياني لكن ليس لأن كلامك مقنع بل لمدى قبحه واشمزازي منه أتعجب من أن هنالك أناس تروي أنفسهم بالكره والتعذيب والتسلط بهذه المشاعر الغير مرغوب.. ربما قد تسول لك نفسك ان الكره هو الأقوى وذلك لانه قد سيطر على كل مافيك من روح وضمير وعقل ووجدان اما النصر الذي تقول عنه ماهو الا وهم خيال سينتفي حتمآ مهما طال الزمان قل لي بربك ماذا استفادوا الاشخاص الذين لطالما كانت غايتهم السعي وراء حبال الكره الذي سحبهم لأقذر قاع وتلوثوا في بِركه العَفِنة ماذا استفادوا حين عَزَا الكره قلوبهم جردهم إنسانيتهم -مثلما يغزو الشيب الرأس – أنظر إلى اين اوصلهم للحرب للقتل للشجع والطمع تلبسهم كأنه سحراً اسود سيطر عليهم حتى أصبحوا منبوذين كأنهم ليسوا من بني البشر، جماد لربما آلات صنعت للتدمير هل العقل يقول ان ذلك شيئآ منطقي ام القلب ام ماذا؟ – لاشيء ” لا شيء بتاتاً –
عاجلا ام آجلا الكره سيدمر صاحبه يبعد الجميع عنه بكل تأكيد لن ينال حب او حتى شفقة أحدهم عليه بل ولن ينال الكره سوى من الكارهين أمثاله فالإنسان المُحب لا يعرف الكره سبيل لقلبه-
وسيترك خلفه ذكرى شنيعة لن يود احد ان يتذكرها، عندما تذكر  كلمة كره لمجرد انها كلمة ستشعر لكم هي مؤلمة ثقيلة على نفس الإنسان كأنها جبل فوق الصدر تحبس الأنفاس وتقطع عن صاحبها كل سبل الحياة السعيدة وايضآ دعنا لا ننسى أثرها السلبي على صحة المرء الجسدية والنفسية .

-لربما انتِ على حق لكن لا نستطيع انكار حقيقة وجود الكره.

*ومن انكر وجوده؟ بكل تأكيد اتمنى لو بمقدوري ان انفي هذا الشعور الى مابعد الأبد لأنه ليس هنالك شيئآ في هذا الدنيا أسمى من الحب فإِلَلهُنا إله حُب ومحبة وكذلك ديننا الحنيف حَثَّ على المحبة والخير لطالما كان الكره من الاخلاق مُسْتَنْكَرة الذميمة التي نهى عنها (فعلى المؤمنين ان يكونوا متحابين متصافين غير متاغضين ولا معتادين يسعون جميعهم لمصالحهم الكّلية التي بها قوام دينهم ودنياهم لا يتكبر شريف على وضيع ولا يحتقر احد منهم احدا) وكذلك في جميع الأديان السماوية جميعها دون استثناء اساسها الحب والخير.

-ما ان أنهيت حديثي علت الحُمرة وجنتيه وتَطَأْطَأَ راسه ونهزم.

لكم كنت اتمنى لو أن الكره شيئآ استطيع لمسه في كلتا يداي واتخلص منه كأنه ثوب نجس تماما أن أخفيه عن الوجود بأكمله  فالكراهية ليست مجرد شعور واحد بل عدة احاسيس شريرة سيئة ومؤذية
تدمر المرء تجرده من الانسانية تدفعه لفعل كل شيء سيء تحرمه لذة الراحة والسعادة والايمان و الرضى تدفعه ليكون وحيد منبوذ لطالما كان الكره سلاح الضعفاء الذي ولد من رحم الخوف ليخلق الدمار ويعود للعدم هو وصاحبه. نادين بلال العتوم

نادين بلال العتوم

كُتب بواسطة

Nadeen Al

نادين بلال العتوم كاتبة نصوص أدبية وخواطر وقصص قصيرة ومواضيع اجتماعية عامية لدي أكثر من 30 مشاركة في كتب ورقية واللاكترونية على مستوى الوطن العربي
-25 عام
من الأردن