# رساله _ وهميه

خريف عمري قد بدأ، تتساقط أوراقي شيئًا ف شيئًا، لم يعد باستطاعتي لملمة ما تبقى منها، بُتِرت يداي، وتكلست عظامي اصبحت كالعجوزِ الصغير في مقتبلِ العمر، لقد هَرِمِ عقلي، لم أعد كالسابق..

لم أعد ذلك الشابِ العشريني،  استهلكتُ فرصي جميعها، لكني لا أخفى عليك بأن وحش الماضي لازال حيٌّ بداخلي،  لا زال يقترِب مني وينهشُ نياط قلبي ببطئ ، لم يعد ينتابني البُكاء، لم أعد بحاجة للاصدقاء، فصديقي الوحيد خانني في أعزُ مراحِل ضعفي، لم تعد ثقتي قابلة للتقديم، اتخذتُ من الأَوراقِ والاقلامِ أصدقاءً لي، لعلها تبقى..

لا زالت أفكار الانتحار الشيطانيه تقترب مني تلهو بي، وتلعب بروحي وتفرُ هاربه… ،هذا هو حالي يا صديقي،أنهي رسالتي بدمعة يائسه حطّت في مطارِ وجنتي عن طريق الخطأ.
دُمتَ سالمًا.. 

نور الحاج عيد

1
Noor Alhajeid

كُتب بواسطة

Noor Alhajeid

بكتب خواطر ومقالات
عندي صفحة كتابات وخواطر ع الانستغرام @internal_conflictss